شات ومنتديات منوعه
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 فحوص ما قبل الزواج مسألة لابد منها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشاعر

avatar

عدد الرسائل : 135
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: فحوص ما قبل الزواج مسألة لابد منها   الإثنين نوفمبر 05, 2007 11:36 pm

قبل الزواج ينشغل كلاً من العروسين بتحضير كثير من التجهيزات ، ويهتمون بأدق التفاصيل، ولكن يتجاهلون أهم شئ وهي فحوصات قبل الزواج التي يمكن عن طريقها كشف بعض الأمراض الوراثية وحماية الأبناء من التشوهات وغيرها من الأمور التي تهدد الحياة الزوجية . تتمثل تلك الفحوصات في عمل قياس نسبة الهيموجلوبين في الدم وحجم كريات الدم الحمراء ومن هذين الفحصين البسيطين إن كانا طبيعيين يفترض أن الشخص خال من مرض "الثلاسيميا" أي فقر دم حوض البحر الأبيض المتوسط ، أما إذا كان فيهما خلل فيطلب منهما عمل فحص آخر وهو عمل تحاليل الدم المفصلة لأنواع الهيموجلوبين عن طريق الفصل الكهربائي .


فحوصات هامة

ولا يقتصر الأمر على الفحوصات السابقة فقط ، ولكنها قد تمتد إلى أكثر من ذلك بكثير، ويقسم الأطباء فحوصات ما قبل الزواج إلى ثلاثة أقسام رئيسية :
* فحوصات لتجنب الأمراض الوراثية .
* فحوصات لمعرفة قدرة المقبلين على الزواج على إنجاب الأطفال .
* فحوصات لمعرفة إن كان أي من الطرفين يحمل أمراضا قابلة للنقل من طرف إلى آخر عن طريق الاتصال الجنسي أو المخالطة اللاصقة .
وتؤكد أخصائية طب الأمومة والطفولة الدكتورة آمال أبوبكر أن أولى خطوات الفحص الطبي تشمل التعرف على التاريخ المرضي للشاب أو الفتاة ، مع إجراء الفحص السريري ، وهو من الأمور الهامة التي يمكن للطبيب من خلالها اكتشاف إذا ما كان أحد الزوجين يعاني من مرض مزمن يمكن أن ينتقل للأطفال مثل سكري البول ، حيث أثبتت الدراسات الطبية أنه إذا كان أحد الوالدين مصاباً بمرض البول السكري ، فإن احتمال إصابة الأبناء بالمرض كبيرة.


الأمراض الوراثية




كما يكشف الفحص أيضاً ما إذا كان أحد الطرفين مصاباً بمرض وراثي ، حيث تكثر تلك الأمراض في زواج الأقارب ، لأن احتمال اشتراك الأب والأم في نفس الصفات الوراثية، يكون لديهما أكبر ، ومن هذا المنطلق فإن الطب الحديث لا يشجع زواج الأقارب من
الدرجة الأولى
.
وذكرت جريدة "الرياض" أن الغرض من الفحص قبل الزواج هو الاستشارة الوراثية للبحث في تاريخ العائلة المرضي ومحاولة معرفة إذا كان هناك أمراض وراثية مثل وجود حالات وفيات الأجنة بسبب عيوب خلقية أو إجهاض متكرر أو وجود مواليد لديهن بعض الإعاقات أو الخلل في السمع أو البصر أو النطق أو تأخر في التحصيل العلمي.
كما أن هناك بعض الأمراض الوراثية التي من الممكن تفاديها مثل السنسنة المشقوقة أو العصب المشقوق وذلك باستخدام حمض الفوليك قبل الحمل كما أن الكثير من العيوب الخلقية
التي تحدث نتيجة سكر الحمل يمكن تجنبها بضبط مستويات السكر للمرأة .


قرارات إجبارية..اختيارية

وبالرغم من أهمية هذه الفحوص أثار قرار مجلس الوزراء الصادر في الرابع من محرم قبل الماضي بالسعودية كثير من الجدل ، والذي نص على وجوب توفير خدمة الفحص ما قبل الزواج كضوابط صحية لإتمام عقد الزواج دون إلزام لأحد الطرفين بنتائجه حيث يعطى هذا القرار الحكيم كامل الحرية للطرفين في أكمال إجراءات الزواج من عدمه .
وحتي عام 2004 كانت فحوصات قبل الزواج إجبارية فى الصين ومن الإجراءات الضرورية الضرورية المتممة لعقد الزواج ، وتم إلغاء هذا القرار على أن يكون الأمر اختياري للزوجين مما كان له وقع جيد لدى شريحة واسعة من أفراد المجتمع الصيني الذين كانوا يلاقون متاعب كبيرة في تسجيل الزواج نتيجة للإجراءات البيروقراطية والمشددة على عملية تسجيل الزواج.
وفي أواخر عام 2002 أقدمت الأردن على تقديم اقتراح بسن تشريع يلزم الخاطبين بالفحص الطبي قبل الزواج ، كوقاية من مرض "التلاسيميا" ، ربما يفضي في نهاية المطاف إلى منع حاملي سمة أو جين المرض من الزواج ، ولكن سرعان ما تحول الأمر إلى مجرد نقاش وجدال
مع الجهات المعنية.

كيف يتقبل الطرفين النتيجة؟


ومن أغرب وأطرف الحوادث التي وقعت بسبب فحوصات الزواج حدثت بأحد مراكز فحص الزواج بمستشفى النساء والولادة والأطفال بجدة ، حيث تم التفريق بين شاب وفتاة من الرياض ، وفى النهاية لم يجد أبوها بد من تزويجها لشاب والسبب جدية فحوصاته!!
وذكرت جريدة "الوطن" أن والد الفتاة طلب من والد خطيبها نتيجة الفحص للاطمئنان على توافق الطرفين إلا أن الأخير فشل في الحصول على نسخة من النتيجة عند مراجعته المركز الذي برر الأمر بأن النتائج لا تسلم باليد بل ترسل للمستشفى الذي تم فيه الفحص لكن والد الفتاة اعتبر أن الأمر يدل على استهتار أهل الخطيب وعدم جدية منهم لإتمام الزواج فما كان منه إلا قرر فسخ الخطبة وتزويجها إلى شخص آخر استطاع الحصول على نتيجة الفحص من المركز نفسه وهو ما زاد من قناعته بصحة قراره!!.


أيضاً صدمت أم سعودية عندما تلقت نتيجة فحوصات ابنيها من مختبر التحاليل الطبية حيث تم اخبارها بعدم توافق نتيجة الفحص الطبي قبل زواج ابنيها مع خطيبتيهما ، وأن زواجهما ربما يتسبب في إنجاب أطفال حاملين لأمراض الدم الوراثية ، هزت الصدمة الأم كالصاعقة وساءت حالتها ، وفي اليوم التالي توفيت بالسكتة القلبية.

إجراء ضروري

وينصح طبيب التجميل د. ممدوح عبد العزيز كل مقدم على الزواج بإجراء هذا الفحص وتجهيزه قبل الأقدام على الخطبة ، وكذلك على كل بنت في سن الزواج إجراء هذا الفحص حيث يلزم من يتقدم بالخطبة بإحضار الفحص وله الحق في معرفة نتائج فحص من يريد خطبتها ومن ثم اتخاذ قرار الخطبة من عدمه على حسب النتائج وقرار الطرفين حيث أن هذا اخف ألما من الأقدام على الخطبة والبدء في التحضير للزواج ومن من ثم إجراء الفحوصات حيث أن نتائج الفحص ربما تترك أثار نفسية سيئة على الطرفين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فحوص ما قبل الزواج مسألة لابد منها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الطبيه :: الطب العام-
انتقل الى: